عزيزي القارئ , هل تتذكر أن أحزابا وتنظيمات وحركات يسارية كانت هناك منتشرة على الساحة العربية , وكانت توصف بالتقدمية لما تحمله من أفكار متعارضة مع النهج الرجعي المتخلف الذي كان ممثلا بالنظم الحاكمة وأحزابها , وكانت الأحزاب اليسارية تلك تمثل ثورة إنقلابية على ما كان سائدا متماهية مع روع العصر , وضرورة النهوض بالمجتمعات , ونصرة الشعوب لتحقيق مصالحها وآمالها على كافة الصعد , خاصة قضايا التحرر من الإستعمار والهيمنة وإقامة الحكم الوطني المتعدد الثقافات والمعتقدات والأعراق . الجيل الجديد الذي وجد نفسه تحت رحمة الطاغي المتجبر الإقطاعي أو كبير العشيرة أو القوم , وجد نفسه مسلوب الإرادة فانتفض وتمرد ضد هؤلاء بانشداده إلى تلك الحركات التي بهرته بشعاراتها ومبادئها خاصة التي تتضمن العدالة والإشتراكية والتحرر من كافة أشكال القهر والظلم . فانضم العديد من هؤلاء الشباب والشابات إلى صفوف تلك الحركات , التي أصبحت فيما بعد حركات فاعلة ومؤثرة في المشهد السياسي ولا يمكن تجاهلها , ودليلنا على ذلك قدرة حزب البعث العربي الإشتراكي على تحقيق وحدة مصر وسوريا سنة 1958 رغم حداثة تأسيسه سنة 1947 . وكان قد سبقه في التاسيس الحزب الشيوعي السوري اللبناني سنة 1924 والحزب السوري القومي الإجتماعي سنة 1932 , إضافة لحركات وأحزاب عربية أخرى قريبة من أفكار وتوجهات تلك الأحزاب التي ذكرناها سابقا . لكن رغم تعدد تلك التنظيمات المتقاربة في أفكارها لم تستطع بناء قاعدة جمايرية مشتركة على امتداد الساحة العربية , قادرة على مواجهة القوى الرجعية المحلية وكذلك مواجهة مخططات الأعداء المتربصين بمصير الأمة العربة , خاصة القضايا المصيرية مثل قضايا التحررمن الإستعمار وقضية فلسطين والوحدة العربية . زد على ذلك الإنشقاقات التي عصفت داخل تلك التنظيمات ومزقت صفوفها . هذه الأزمات أرخت بظلالها على عمل التنظيمات وقدرتها على التفاعل مع القضايا المستجدة الساخنة وقضايا الشعوب , مما أفقدها مصداقيتها أمام الجماهير الحالمة بالتغيير , وهكذا تبخرمعظمها بل أن بعضها أصبح جزءا من أجهزة النظم المستبدة للنجاة من الإنقراض . وبخلو الساحة من التنظيمات اليسارية , كان لا بد من ملء الفراغ فسارعت التنظيمات الطائفية والمذهبية لتأخذ دورها في أجواء طائفية ومذهبية لم يرها الوطن العربي من قبل , واحتل أصحاب العمائم قيادة المرحلة الذين يدعون قداسة الكلام والفتاوي , وأن أحاديثهم قد نصت عليها الكتب المقدسة .
لقد بهرنا اوائل القرن الماضي بأفكار ومبادئ التنظيمات اليسارية الجديدة , فسارعنا إلى الإنتظام داخل صفوفها , وبذلنا الكثير من الجهد والوقت في سبيل تحقيق الشعارات التي رفعتها . لكن مع مرور الزمن والتجارب المريرة التي عشناها مع بعض تلك التنظيمات اكتشفنا أن كثيرين من القادة والأعضاء لهذه التنظيمات ما زالت عقولهم محنطة منذ التأسيس لحد هذه اللحظة يرددون أقوالا وشعارات منذ مائة عام رغم بطلان صدقية كثير منها , حتى أصبحنا وكأننا في خدمة التنظيم وليس في خدمة المجتمع والتفاعل العلمي الصحيح مع الواقع ومستجداته الذي تأسس التنظيم لخدمته أصلا .
نحن الآن نجتاز مرحلة من أخطر المراحل التي تواجهها الأمة من حروب داخلية وخارجية والعمل الجاد من أجل تكريس اغتصاب فلسطين وخلافات عربية عربية شديدة الخطورة , ولجوء بعض الأنظمة لطلب الحماية من عدو يحتل أرضنا عوضا عن الإحتماء بالوحدة العربية . لقد توافقت القوى الرجعية العميلة وأنظمتها فيما بينها على برنامج متعارض مع أهداف الجماهير وتطلعاتها ومنذ وقت طويل , افلا يحق لنا في المقابل أن نتساءل عن موقف القوى اليسارية التقدمية مجتمعة والبرنامج النضالي لمواجهة الهجمة الشرسة التي تحاول واشنطن شرعنتها في صفقة القرن وتسعى لتحقيقها رغم المعارضة الدولية المجمعة على رفضها ؟ .
فلسطين إختبار حقيقي لكافة الفصائل اليسارية العربية , فإن عجزت تلك الفصائل عن الإلتقاء اليوم على نقاط مشتركة وفي هذه اللحظات العصيبة فمتى ستلتقي , وأنها وبعجزها هذا فإنها تبرهن بالدليل القاطع أن الفاصلة التي تفصل بينها وبين القوى الرجعية التي تسعى للإعتراف بالكيان الصهيوني قد حذفت , وأن غدرها قد أصبح أكثر أذى بالأمة من أذى الرجعية .
فلسطين هي الإختبار الحقيقي لمصداقية تلك الفصائل , فإما أن تجتازته مجتمعة وبنجاح مبرهنة على صدق التزامها بالمبادئ وإما أن تسقط ولم نعد بحاجة إليها . كما أن تعطيل تطبيق صفقة القرن من أهم المنجزات التي تعيد للعربي ثقته بقدرته على الفعل المؤثر في السياسة الدولية , واستعادة الحقوق المشروعة لكافة الدول العربية المحتلة أراضيها . لهذا نناشد كل قوى اليسار التقدمي العربي في الوطن كان أم في المهجر على تفهم ما يجري , وأن ينهض ويعمل لبناء جبهة عريضة مقاومة لكل المحاولات العدائية .
الجميع مطلوبون إلى القسم على التعاون لتحرير كامل الأرض الفلسطينية والعربية

////////////////////