عندما ضاقت بلادنا بأستاذنا عبدالكريم الكابلي – في زمان مضي - وهو من اعز وانبل اصدقائنا منذ عشرات السنوات ، فقد هجر هذا الفنان المرهف البلد مثلنا في العام 1977م الي العاصمة السعودية الرياض وعمل بها خبيرا اداريا في إحدي مؤسساتها الخاصة ، وقد اعادنا ونحن بمدينة جدة نعمل وقتذاك ، إلي الوطن الجميل وعاصمته التي كانت اكثر جمالا ، حين كانت كل العائلات بمختلف طبقات المجتمع تتسوق في السوق الافرنجي بشارع الجمهورية بالفاخر من القماش ، وحين كانت العديد من العائلات تخرج كلها في ( الويك إند ) لمشاهدة احدث افلام السينما في الدور الثاني بعد ان يخرج منها طبقات الشعب العادية بعد مشاهدتهم للدور الاول ، حيث لم يكن في الامر صعوبة مادية مطلقا ، فقد كان مشوار التاكسي الطلب بربع جنيه فقط ( طرادة ) وساندوتشات العشاء مع زجاجة البارد داخل بوفيه السينما بعشرة قروش . اما حفلات رأس السنة في حدائق مقرن النيلين فلاتزيد تذكرة الحفل عن خمسين قرشاً ، ومثلها لعشاء فاخر .

كتب الكابلي من مهجره الاختياري وكنا نعيش رهافة المعني ونستعيد الذكري ، ذكري شبابنا الباكر ونحن نلتقي العلم بكل فرحة بجامعة القاهرة فرع الخرطوم الفاخرة والممتلئة بكل ما هو جميل في مساءاتها الدراسية ، حيث الطالبات المصريات القادمات من الثانويات المصرية بمدن السودان المحتلفة يتزين بآخر خطوط الموضة ، بمثلما كانت زميلاتنا من السودانيات يتبخترن بالثوب التوتال الانجليزي ناصع البياض قبل ظهور موضات الاسكيرت والبلاوز والعبايات عند الطالبات .
عشنا حلو الذكري مع الكابلي ، واعادني الي حيث كنت اسكن في حي ( بيت المال ) بأمدرمان والتي اتيتها قادما من ودمدني الجميلة ( بركات ) متخرجا من مدني الثانوية وقد كنت في العشرين من عمري ، ملتحقا بكلية التجارة بجامعة القاهرة التي كانت مسائية ، وملتحقا ايضا بالتدريس بمدارس امدرمان بالصباح ، ولكل ذلك ونحن في اغترابنا الاول كنا نعيش رهافة صوت الكابلي وهو يعيدنا بزمان الناس الأغنية ، إلي زمان الناس البلد ، وقد ظللت اعتقد جازما بأن الكابلي الذي كان يخاطب فيها نفسه ، يخاطب إحساسي انا ايضا حيث كان الاغتراب حينذاك اكثر من قاس ومؤلم ويبلل خدودنا بالدموع في مساءات الغربة الصعبة . والكابلي قد كتب معظم اغنياته ، حيث خاطبنا قائلا :
زمان الناس هداوة بال ..... وإنت زمانك الترحال
قسمتك يا رقيق الحال ..... ومكتوب ليك تعيش رحال
تسامر في الغيوم اشكال ... روائع تذهل المثال
شي سيرة .. وزفة بي طبال ...
عروسة وفي جبينا هلال
*****
لكنني كنت استغرق في النشوي مجترا شريط ذكرياتي في ام درمان وبيت مالها حيث كنت اسكن في ذلك العمر الباكر ، وصنعت من الصلات ما ظلت متجددة حتي اليوم برغم مرور خمسين عاما عليها حين سكنتها في العام 1970 مع بدء العام الدراسي الجامعي عازبا مع بعض الزملاء الكرام . كنت في اغترابي في جدة أستغرق في طرب لا متناهي وكابلي يخاطبني بأغنيته من شريط الكاسيت وقتذاك :
وقبـّال ما الصور تنشال ...
علي خيوط الامل والفال
وصٌبح الناس يجيك مرسال
يشيلك شوق وسط عينين ....
يوديك مقرن النيلين
يخضـّر فيك عقيد ياسمين
وتقوم شتلة محنـّة مثال ...
اريجا دعاش وحزمة نال
قبال توتي أمم خضاراً شال ..
عيون ام در لبيت المال
*****
فتعودي بي الذكري وانا ابن السادسة وعشرين مغتربا ، إلي إستمتاعنا بمقرن النيلين ، وحديقة النيلين ، والريفيرا ، والجندول ، وحديقة الموردة الوسيعة مع وجبات السمك البلطي وبخسمة وعشرين قرشا ايضًا .... فكلها كانت حدائق غناء مفتوحة للشعب قبل ان تلتهمها صالات الافراح ( البرجوازية ) كلها حاليا فتموت الحدائق وتفتقدها الجماهير الي غير رجعة ، فهاهي امدرمان كووووولها من ام بدة والعرضة وحي العرب والسوق وعبدالله خليل والشهداء ، كما قال كابلي بعيونها تنظر من عل إلي شاطيء النيل عند بيت المال ( عيون ام در لبيت المال ) .... وتتواصل الهدهدة في الاغنية لإحاسيسنا المرهفة في زمان كان الإغتراب فيه ضربا من المغامرة وربما الجنون :
غريب .... والغربة اقسي نضال
غريب ... والغربة سترة حال
قريب وبعيد .... حضور وزوال
ده روماً أصلو ... ما بنطال
تشاهد في المجرة زوال ....
عيونك ما عيون اجيال.
وماذا عساني اضيف من خواطر ، فهذه الخاطرة قد اتتني فجراليوم واخبار كابلي تزين المواقع عند عودته الثانية الي الخرطوم الآن عائداً من مهجره في الولايات المتحدة التي إتخذها مستقرا له وقد طال بقائه بها مستمتعا بجنسيتها التي كرمته الحكومة الامريكية بها قبل عدة سنوات .
وانا حين استعيد ذكريات مسيرتي العملية الممتدة حتي اللحظة حيث ابي الاغتراب وبشكله الحالي ان يغادر حياتنا وقد اخذ من حياتي سنينا عدداً وعزيزة جدا علينا ، بل وكان الإغتراب يضغط علي خاصرتنا في كل مرة ، فأسال نفسي كثيرا ، هل سبب عدم الاستقرار لي أو لغيري في بلدي هو عدم استقرار بلادنا سياسيا واقتصاديا بحيث نلجأ للخيار الصعب وهو البحث للرزق خارجها ، والتي وصفها الكابلي ( الغربة سترة حال ) ... أم أن العيب فينا ؟؟؟؟؟
أهلا وسهلا بك يا كابلي وطبت مقاماً ،،،،،

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.