الخرطوم: الجريدة
أوصت المبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الإفريقي، (شبكة صيحة)، الحكومة الانتقالية بضرورة التزام الجدية في مراعاة حقوق النساء والفتيات، والمصادقة فورا على اتفاقية "سيداو" والبرتوكول الإفريقي لحقوق النساء.
وأوضح بيان صادر أن مصادقة السودان على اتفاقية "سيداو" وبرتوكول "مابوتو" للمجتمعات المتنوعة في السودان، يضمن مدى جدية الحكومة الانتقالية في تحقيق السلام، وإنهاء التشظي نتاج القوانين السودانية التمييزية الجائرة وبناء سودان يسع الجميع تتمتع فيه النساء والرجال على حد سواء بكل حقوق الإنسان.
وشدد على أن الحراك النسوي القاعدي والذي لعب دورا جوهريا في تفكيك وإنهاء نظام الإنقاذ لقوى التغيير والحكومة، ليس دعما مجانيا، بل هو دعم مشروط ومبني على توقعات وأجندة واضحة، أهمها أن تقوم الحكومة الانتقالية بالوفاء بكافة وعودها للنساء والفتيات السودانيات والتعامل مع الظلامات التي يتعرضن لها بجدية.

وأشار البيان إلى أن إلغاء الحكومة لقانون النظام العام مؤخرا، خطوة في القضاء على التمييز ضد النساء السودانيات، لكنه أكد أن الانتقال الحقيقي لا يحدث إلا بتغيير المرجعيات القانونية والمصادقة على كافة المواثيق الدولية والإقليمية لاستعادة وضعية السودان في المنابر الدولية والإقليمية، والاستفادة من فرص التعاون الاقتصادي والعلمي المقرونة بالالتزامات الدولية.