الخرطوم : الجريدة

أعلن ملاك الاراضي الزراعية التي تضررت من قيام مشروع الراجحي الزراعي بولاية نهر النيل عن إتلاف اراضيهم بسبب شق ترعة مشروع الراجحي وإقامة (6) خطوط كهرباء عليها، وأكدوا تمسكهم بحقهم وعدم التنازل دون تسوية عادلة.
وقال ممثل الملاك محمد ابشرحسن إنهم اصحاب حق ويمكلون قطعة مساحتها (66) فداناً ومطالبتهم بتسوية نزاعهم حول الارض بعيدة عن الإطار السياسي ،.مبيناً أن الارض التي تم الاعتداء عليها بقيام مشروع الراجحي اصبحت غير صالحة للزراعة نسبة لمرور (6) خطوط كهرباء وترعة بطول (15) فدان عليها، مؤكدا ان قضيتهم ليست ضد الراحجي وانما ضد المعتدين الذين سهلوا الاعتداء وكسروا اسوار الارض واقاموا عليها المخالفات.
ومن جهته قال محامي المتضررين حسن البرهان: إن الارض موضع النزاع "ملك حر" ومرت عبرها خطوط كهرباء وعدد من الاعمدة بالاضافة لشق ترعة مشروع الراجحي " أتلفت الارض " واصبحت غير صالحة مبيناً انهم فتحوا بلاغات فى مواجهة المعتدين وأصدرت المحكمة أمراً باخلاء خطوط الكهرباء، وازالة الترعة والغاء التسوية إلا ان "الملاك" لم يقطعوا الكهرباء عن المشروع.
واضاف أن الراجحي روج الى انه ضحية ونحن لا نريد (الشوشرة) وانما نريد حقوقنا فقط .وقال إن الدعوى بالمحاكم ما زالت في مرحلة الطعون.
وكشف عن وجود طرح جاد من الراجحي لتسوية القضية وأكد البرهان انهم سيقبلون بالحلول سواء كانت تعويض او إيجار الارض مقابل مرور الكهرباء والمياه لكن نرفض شراء الارض.