كلام الناس

*نحتاج دائما لمراجعة التاريخ وإعادة قراءته كما نحتاج إلى مراجعة واقعنا وإعادة تقييمه من خلال التجارب العملية وإنعكاساتها على مجمل حياتنا السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية والأمنية والرياضية والفنية و... الخ

*للأسف لم نعد نهتم بالتاريخ وعبره ولا بالواقع الذي نعيش فيه، بل هناك محاولات هروب مستمرة على المستويين الجماعي والفردي وفق مواقف براجماتية وإنتهازية هي ذاتها نتاج هذا الواقع السياسي والاقتصادي الضاغط.
*لذلك تستوقفنا التنبيهات الإيجابية التي تهز ركود حياتنا وتجعلنا ننتبه إلى الجفاف الفكري الذي بات يهدد حاضرنا ومستقبلنا، بل للأسف هناك من يحاولون إهالة التراب على كل تراثنا الحضاري والانساني وهم يضخمون إنجازاتهم كما يرونها دون إعتبار لإنعكاس سياساتهم على الواقع الماثل إقتصاديا وإجتماعيا وثقافيا وأمنيا وأخلاقيا ورياضيا وفنياو....الخ.
*تذكرت كل ذلك وأنا اتابع خطبة الجمعة في عام مضى التي ألقاها الشيخ الدكتور مدثر احمد اسماعيل بمسجد مجمع الامام مالك بمربع 2 بالفيحاء لأنها من الخطب النادرة التي تخرج بنا من النهج الروتيني الممل الذي لايقترب من الواقع الأولى بالمخاطبة
*كانت الخطبة درسا بليغا عن الحضارة وهو يعقد مقارنة بين واقعنا الحضاري وواقع البلدان المصنفة بالعلمانية والالحاد او اللادينية، وكان الدكتور مدثر منصفا وهو يرصد القيم الايجابية في واقع هذه البلدان، مثل الواقع .
*بين لنا كيف أن العلم في هذه البلدان حق مشروع ومكفول لكل إنسان بغض النظر عن دينه أوجنسه او نوعه او لونه مثل الواقع الذي نعايشه الان في أستراليا، بينما الواقع الماثل في بلداننا الاسلامية والعربية والأفريقية والنامية وتحت النمو يؤكد وجود مصاعب وعقبات في طريق التعليم إبتداء من كلفته الباهظه وليس إنتهاء بضغوط الحياة الاقتصادية والمعيشية التي تؤثر سلباً على التعليم.
*أوضح الشيخ الدكتور مدثر أيضا كيف أن العمل حق مشروع ومكفول لكل قادرفي تلك البلدان فيما يعاني أبناؤنا وبناتنا من العطالة والبطالة وعدم العدالة في توزيع فرص العمل و...الخ من مظاهر الظلم والفساد المستشرية في بلداننا.
*القيمة الحضارية الثالثة الغائبة في بلداننا التي تحدث عنها الكتور مدثر هي الوقت الذي يعتبر في تلك البلدان ثروة قومية مقدسة فيما لايجد في بلداننا من يلتزم به ويقدر ه ويحترمه للدرجة التي اصبحنا نصف المواعيد الدقيقة بانها مواعيد خواجات أما مواعيدنا فحدث ولا حرج و حكى الطرفة التي تروى عن مواعيدنا - في السودان - التي تقول : انا جاييك الساعة العاشرة اننتظرني حتى العاشرة والنصف إذا تأخرت انتظر حتى الساعة حداشر واذا لم أحضر ممكن تمشي الساعة اتناشر.
*ما احوجنا لمثل هذه التنبيهات المهمة التي ترشدنا الى بعض مواقع الخلل في حياتنا ، وهي تنبيهات لاتعني المخاطبين وحدهم وانماهي بالدرجة الأولى موجهة لأولي الأمر ممن بيدهم القرار خاصة فيما يتعلق بالتعليم والصحة والعدالة وحقوق المواطنة ، فهذا هو الطريق للحكم الراشد العادل وليس الايديولوجيات والشعارات حتى وإن تدثرت بالدين لأن المحك هو ما نلمسه ونحسه في حياة الناس وليس في الخطب السياسية والبيانات الرسمية التي يكذبها الواقع..