كلام الناس
 

رغم كثرة الهموم العامة والضغوط الإقتصادية والمعيشية وطغيان القلق السياسي في بلادنا وفي العالم أجمع تظل القضايا الإجتماعية والأسرية والعاطفية والتربوية محل إهتمام الناس، ينفعلون بها ويتفاعلون معها.

تأكد لي ذلك من خلال التفاعل الإيجابي الذي لمسته مع كلام الناس الذي أتناول فيه هذه الموضوعات الإجتماعية والأسرية مثل المقال الذي كتبته تحت عنوان"لتحصينهن/م ضد التنمر والإنحراف".
إستوقفتني مداخلتان إحداهما من زميلة الدراسة بكلية الاداب قسم الدراسات الإجتمعاسة في جامعة القاهرة بالخرطوم"النيلين" حالياً فيوليت يوسف فرج التي إستقرت وأسرتها بأستراليا منذ سنوات مضت، والثانية من صديقي السوري مفوض مفوضية التحالف الدولي لحقوق الإنسان موسى مرعي.
أكدت فيوليت حقيقة التحديات التي تواجه الأسر المهاجرة من السودان والدول العربية والإسلامية في تربية البنات والأولاد خاصة في المجتمعات المفتوحة على مختلف الثقافات والأعراق مثل أستراليا وقالت إن السبب الرئيسي في ذلك هو طغيان الحياة المادية والحريات المحمية بالقوانين والبعد عن الإيمان بالله وبالأديان.
أضافت فيوليت قائلة : إن مسؤولية الأسر تزداد صعوبة في تربية البنات والأولاد في مثل هذه البيئات المجتمعية المتعددة الثقافات والأعراق ونبهت إلى أهمية تربية الأطفال في سنوات النمو الأولى على محبة الله لا الخوف منه لأن محبة الله تحصنهم من كل الشرور والفتن المجتمعية.
إختتمت فيوليت مداخلتها قائلة أنها مشفقة على الأجيال الصاعدة من البنات والأولاد من كثرة المهددات المحيطة بهن/م في هذا المجتمع المتعدد الثقافات والأعراق، لكنها واثقة من أن تحصينهن/م بالإيمان والمحبة والقيم الدينية والأخلاقية كفيل بالحد من مخاطرالإنحراف التي تواجههن/م.
أما مداخلة صديقي موسى مرعي فقد ركزت على التحديات الأصعب التي تواجه الأمهات والاباء وأولياء الأمور الذين هاجروا من البلاد العربية والإسلامية وهم يحملون مهم موروثاتهم الدينية والمجتمعية ويريدون تربية بناتهم وأولادهم على هذه الموروثات لكنهم يفاجئون بأن بناتهم وأولادهم يجدون في المدارس والمحيط المجتمعي قيم وعادات أخرى مختلفة، بل ومتعارضة أحياناً مع موروثاتهن/م.
أضاف موسى قائلا: هكذا يدخل البنات والأولاد في حالة من الشد والجذب بين القيم والموروثات التي تربوا عليها وبين تلك المستجدة التي يكتشفونها في المحيط المجتمعي ويجدون أنفسهم تحت مطرقة موروثاتهم الدينية والمجتمعية وسندان الموروثات الجديدة المكتسبة.
هذا يضاعف مسؤولية الأمهات والاباء في حسن التعامل مع المستجدات المحطية ببناتهم وأولادهم دون إنكفاء سلبي غير مجدي في محاولة لمنع البنات والاولاد من الإندماج في المحيط الأسترالي الذي أصبحوا جزءًا منه.
خلص موسى إلى نتيجة لابد من الإنتباه لها منذ الان حتى لانصاب بالصدمة في المستقبل وهي أن البنات والأولاد الذين تربوا في أسر حديثة الهجرة سيأخذوا حوالي نسبة50% من موروثاتهم الدينية والمجتمعية، أما الجيل الثاني من الأسر المهاجرة فستقل نسبة أخذهم من موروثاتهم الدينية والمجتمعية إلى حوالي 20%
.ًأما الأجيال اللاحقة فإنها للأسف ستكون مختلفة تماما
هكذا إنتهت المداخلتين لكنهما فتحتا الباب أمام الكثير من التحديات والأسئلة الملحة التي تحتاج لمزيد من التفاكر حول مدى إمكانية تحصين أكبادنا التي تمشي على الارض من مهددات الغنحراف الفكري والسوكي قبل ان نفقدهم تماماً.