بيان

طغاة الأرض حضّرنا نهايتهم
سنجزيهم بما أبقوا
نطيل حبالهم , لا لكي نطيل حياتهم
لكن ..
لتكفيهم .. لينشنقوا ..

شعبنا الأبي المصادم
بجسارة الماظ وعلي عبد اللطيف وبصمود وكبرياء السودانيين عايشنا وعشنا لحظات عصيبة في تاريخنا المجيد فجر التاسع والعشرون من رمضان والمجلس العسكري الانقلابي وقوات الجنجويد تفتك بنا وتحرقنا وتجلد وتفض الاعتصام بقوة قوامها الآلاف من الخونة والمارقين واعداء الشعب البطل.
إن العملية الاجرامية البشعة التي قامت بها قوات الحنجويد تحت حماية الانقلابيين المرتزقة من قادة الانقلاب (برهان ؛حميدتي) راح ضحيتها العشرات من الشهداء من بني هذا الوطن الشامخ المعطاء والمئات من الجرحي والمصابين حسب تقارير لجنة الاطباء المركزية ولم يسلم الشيب والشباب والنساء والاطفال من كيدهم وطغيانهم وقتلهم واغتصابهم؛ لكنها اخلاقهم التي عرفناها بهم منذ انقلابهم المشؤوم في 30 يونيو وهذا العمل يؤكد أن المجلس العسكري ماهو الا مجلس انقلابي سيلحق بمن سبقوه الي مزبلة التاريخ بأمر الشعب السوداني العظيم.

جماهير شعبنا الملهم
سنستمر في ثورتنا حتى تحقيق جميع اهدافها المعلنة الواضحة المتمثلة في الدولة المدنية التي ليس بها جنجويد ومليشيات خارجة عن القانون؛ سنقاتلهم بسلميتنا التي انتصرنا بها ضد البشير وابنعوف وسنهزم بها هذا البرهان والمجرم حميدتي قائد الجنجويد اللئيم.

المهندسين الكرام
علينا أن نعلم أن لاخطر طالما نمضي فالخطر كله إذا توقفنا وكما كنا ولا نزال نتقدم الصفوف كتفاً بكتف مع شعبنا فإننا نؤكد أنه وبعد انتهاء عطلة العيد المر لن نذهب الي العمل في كل المؤسسات الحكومية والخاصة لزاماً وواجباً والتزاماً وطنياً واخلاقياً بالاضراب العام والعصيان المدني الشامل فليكن ماقد دفعنا من دماء لانبلاج الفجر مهراً وثمن، عاشت الأرض لنا لافتةً ولأعداء العصافير كفن.
المجد للشهداء
سحقاً للجنجويد
عاجل الشفاء للمصابين
الحرية للوطن

٥ يونيو ٢٠١٩
مكتب الإعلام والنشر

https://www.facebook.com/1965236333778409/posts/2052975555004486/