شعبنا الأبي، خرج علينا لاهثاً رئيس انقلاب المجلس والدماء تكاد تسيل من بين كلماته وطعم القتل يقف في حلقه، في بيان أسفر فيه عن المخطط القديم المتجدد معلناً تشكيل حكومة تسيير والتحضير لانتخابات 2020، وهو نفس المسار الذي بدأه سلفه السافل ليواصله خلفه الغافل. فلا المجلس الانقلابي ولا مليشياته وقياداتها هي من يقرر مصير الشعب، ولا كيفية انتقاله لسلطة مدنية.

شعب الإباء والكرامة، إن جماهير الشعب السوداني الثائر وهم يصمدون في ميادين الاعتصامات في العاصمة والأقاليم، حراسة للثورة ومكتسباتها ورعاية للتغيير، لم يساورهم الشك ولم يصب قلوبهم زيغ في أن نية الانقلابيين هي الغدر وعهدهم هو خلف العهد، وإلا لتفرقوا منذ الحادي عشر من أبريل ولتركوا الثورة تغفو مستأمنة الذئاب.

ورغم لعلعة السلاح وزخات الرصاص الجبان الذي استمر في حصد الأرواح واخترق الأجساد المسالمة للمواطنين العزل طيلة ثلاثة وخمسين يوماً، إلا أن الاعتصامات تواصلت بعزم يفل الحديد وإصرار يحير كل عنيد. لكن يد البطش لا ترتوي من الدماء، وجعبة المجرمين لا تخلو من الخديعة، فقد انتهزت فجر اليوم الأخير لشهر رمضان توقيتاً، لتروِّع المعتصمين والثوار السلميين وتعمل فيهم آلة القتل والقمع والسحل، وتضرب بالسياط كل من يصادف عيونها المغشية بالباطل، فحتى الشيوخ والنساء والأطفال لم يسلموا من العنف والترهيب، فأحالوا عاصمة البلاد ومدناً أخرى لدارفور جديدة وكرروا فعائلهم الإجرامية التي خبرتها مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق، فحولوا الطرقات لساحة معركة يحمل السلاح فيها طرف واحد، وفي الطرف الآخر شعب كامل متسلح بالسلمية والصبر والعزيمة الجبارة.

شعب العز والفخار، إن النظام القديم المتجدد يحاول رسم سيناريو مسرحية كذوب عبر شاشات التلفاز، ولكنه لا يعلم أنها مسرحية حُرقت فصولها واستبان عوارها قبل رفع الستار عنها، وما مخطط إعلان الانتخابات والتنصل عن الاتفاق مع قوى الحرية والتغيير وإعلان تشكيل حكومة إلا هزال بعضه فوق بعض، يحسبونه محكم السبك وينظر له الشعب كفيلم ردئ الصناعة معاد ومكرر، وقد كان من قبلهم قوم يحسنون صنع الهزال فما خدعوا الشعب، فكيف بالله بمن يلحنون في قراءة التاريخ ولا يحسنون لا فك الخط فيه أو الحروف!

شعبنا المكلوم، إن عهدنا ماضٍ بسلميتنا المعلومة وثورتنا مستمرة ومواكبنا على مجمرة الغضب وتظاهراتنا تستوي في قِدر الزمن وإضرابتنا معراجنا وعصياننا المدني سراجنا المنير.

شعبنا الأبي، الإضراب السياسي متواصل والعصيان المدني الشامل مستمر حتى إسقاط النظام فلن ندع الزُنماء غرباء الطبع واللسان يعيثون فساداً في أرضنا، وتظاهراتنا ستتواصل مع إغلاق الطرق الرئيسية والكباري وتعطيل السلطة الغاشمة ونزع شرعيتها وسلطانها في القطاعين العام والخاص.

- إعادة ترتيب الصفوف في لجان الأحياء حماية لنا من البطش والتقتيل.
- ضبط وتفعيل أدوات المقاومة السلمية والاتصال بين الاتحادات والنقابات لإحكام العزلة على السلطة الانقلابية الغاشمة.
- توثيق تحركات وعنف وبطش مليشيات الجنجويد وكتائب الظل والأجهزة القمعية هو ما يضمن المحاسبة والعدالة لكل فرد فيهم.
- تواصل الحملات وتوضيح الحقائق مهمة للثوار في المهجر خارج السودان لفضح الجرائم التي يرتكبها المجلس الانقلابي في وجه شعبنا الأعزل.

المجد للشهداء
عاجل الشفاء للجرحى والمصابين
الثورة مستمرة

تجمع المهنيين السودانيين
٤ يونيو ٢٠١٩

#عيد_شهيد
#مجزره_القياده_العامه
#العصيان_المدني_الشامل