عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بساط الريح بين القدس والشكينيبة
كنت ذات يوم وبعد أن أُذِّنَ للصلاة من وقت المغرب أجالس والدي، رحمه الله، مقتعدا تبروقة الجلد أمام غرفته بالبيت. كان كعادته يحكي آثاره في بلاد الله الواسعة فيطوف بي الدنيا باسرها دون كلل أو ملل. كنت لا أزايل ذاك البراق التاريخيّ الذي يمتطيه، طائفا معه أنحاء الدنيا الكبيرة بين القدس وحلب، قرناطة وصقلية، اسطنبول ومالطا، كما أطوف معه بقاع مسقط رأسه هائما بين المناقل والشكينيبة، الأبيض والخرطوم حتى نحطّ على حدود دنيا طفولتي المحدودة التي تنتهي هناك عند شجرة اللالوب الراسخة أمام جنينة عمّ سعد على ضفّة النيل. كنت أعشق إلى درجة الثمالة سرده، حديثه السلس ومحاكاته للبشر في هذا وذاك، وفي الحقيقة كنت - بطبيعتي - أعشق إلى درجة خرافية السرد والتاريخ. كان والدي رحمه الله يمتلك حسّا نادرا يحرّك في وجداني وترا حساسا من الصعب أن أترجمه لكم يا سادتي لكن إن سألتموني فسوف يرد عليكم طفل ذاك الزمان عبر اصطلاح مسرح العرائس: كان يحرك الدمى بطريقة سلسلة ويحيك على أطرافها الخيوط بسحر وحرفيّة فائقة حتى ينسى الطفل في قعدته تلك قواعد الزمان والمكان.
جلست إليه يومئذ وكان بصحبتنا عمّي الشيخ راقدا على جنبه في سرير وقد انغرس رأسه في راحة يده اليمنى وهو هكذا في غمرة السرد مستسلما تواقا لأحداث الرحلة التي فرضت نفسها علينا حينئذ. كان عمي الشيخ يزورنا من حين إلى آخر إذ تحتّم عليه التزامات عمله الدؤوب الحضور من ود مدني إلى الخرطوم.

كلمة أدب وتطورها عبر الحق
ونحن في غمرة الحديث المسترسل تطرق أبي – دون أن أذكر كيف ولماذا – لكلمة أدب وأصلها في اللغة العربية وأن مضمونها السيميائي قد تطور مع التطور المعجميّ للغة العربية من كلمة "مأدبة" إلى أدب الأخلاق ومن ثمّة إلى الاصطلاح في مفرد كلمة آداب كما نعرفها في آدابنا اللغويّة التي تدرس بالجامعات. ومن هنا عرج بنا إلى الحديث النبويّ القائل : "أدبني ربّي فأحسن تأديبي" ومن بعد إلى الآية: "وإنك لعلى خلق عظيم".
سائلا لي:
- يا محمد ولدي، ربنا لمّا يرسل الرسل هل يؤدبهم؟
أجبته بعفويتي الطفوليّة:
- الرسل لا يرون الله يا أبي، فكيف يلتقوه حتى يؤدبهم؟
- هل تعرف قصة موسى في القرآن؟
- ليس جيّدا.
فشرع يشرح لكلينا ما تتضمنه كلمة أدب وأهمية مفهوم أدب الأنبياء في دراسة السيرة النبويّة. حينها بدت على وجهه علامات استغراب ربما لأني أعلمته قَبلُ بعدم إلماميّ بالأمر ثم ممتعضا قليلا وبصوت مؤنّب بعض الشيء، وأحسب أن الحديث قد زجّ به إلى سُبل التوحيد البعيدة، ثم سائلا بنبرة يشوبها بعض الامتعاض:
- كيف يرسل الله رسلا لقوم دون أن يعلّمهم؟ هل يرسل الرئيس نميري سفيرا دون رسالة مثلا؟
أجاب عمّي الشيخ:
- مستحيل!
فشرع يقص علينا قصّة سيدنا موسى عليه السلام في سينا بواد طور قائلا:
- لماذا سأل الله موسى قائلا: وما تلك بيمينك يا موسى؟ أليسه علام الغيوب ويرى ما يحمل موسى بيده؟!
تداخل عمّي الشيخ قائلا:
- الله أكبر، بالطبع يعلم، لكن السؤال محير يا أخوي بدوي؟
سألني:
- ماذا ردّ موسى عليه السلام عند السؤال؟
وقبل أن ينطق أحدنا، أومأ إليّ قائلا:
- هات المصحف خلفك واقرأ عليّ من سورة طه!
قرأت عليه: هي عصاي أتوكأُ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى.

شرح الفعل توكأ في التفاسير
شرح لنا أن الفعل أتوكأُ في قول موسى لم يكن موفّق أن يستخدمه رسول من رسل الحق، لذا طلب الله منه في الفور أمرا آخر، قائلا: (قال ألقها يا موسى). بما معناه: أنت الذي أريد أن أرسله رسولا لقوم فرعون تتوكأ على عصى؟ (فألقاها فإذا هي حيّة تسعى). قال والدي: بعد أن ألقاها، (ولّى مدبرا ولم يعقب - سورة القصص، ٣١). وكان أدب موسى النبي هنا أن الله علّمه في هذا اللقاء عندما كلمه وهو الكليم أن يكون أهل للرسالة التي بين يديه وألا يعتمد إلا على الله في غدوه ورواحه بل في كل لمحة ونفس.
غمغم عمّي الشيخ ذاكرا اسم الله وهائما في معاني القرآن. فقال أبي حينها:
- كل رسول أو نبي لا بد لله أن يؤدبه وما بالكم من سؤال سيدنا ابراهيم عندما قال: (ربي أرني كيف تُحيِي الموتى)؟!
وتلك قصة أخرى.

اختلاف التفاسير في قصة نبي الله موسى، لماذا؟
تختلف التفاسير كعادتها في تفسير آي القران عموما سيما الآية وما تلك بيمينك يا موسى، والمدهش في ذلك أن أغلبها عام في الشرح، افتراضي وملتوي لا يركز على حل صريح فكيف يهتدي بها القارئ البسيط إلى سبيل مستنير، فضلا عن أنها معقدة للمؤمن من عامة الناس وللمخلص الذي يحبّ دينه ويرى من واجباته الأساسيّة الاجتهاد في سبيل المعرفة الحقّة. الجدير بالذكر أن أغلب هذه التفاسير لا تعرف النقطة في نهاية السطر ولا الوقف ولا، الخ. فبعضها يعلل لمعنى الآية المتعلقة بسيدنا موسى وقصة العصى بالإيناس، والبعض الآخر من المفسرين يقول ليزيل عن موسى الوحشة في تلك البقعة ومنهم من يقول على وجه التقرير، يقصدون، أن الله يقول له: أما هذه التي في يمينك، عصاك التي تعرفها فسترى ما نصنع بها الآن، ويزيدون بتفسير الماء بعدَ الجهدِ بالماءِ عندما يقولون: قرره بأنها عصا، وأنها ليست أكثر من ذلك، والعصا لا حياة فيها ولا روح، جميل – وهل من مدكر؟! لا أجد في هذه الجمل ما فيه تعليل للمعنى العميق للآية، اللهم إلا أنه حشو وافتراض، وكلنا يعلم أن خير الكلام ما قلَّ ودلَّ. ويرجح البعض الآخر أنها قيلت للتنبيه عليها لتقع المعجزة. والحصالة لم تذهب هذه التفاسير لتذكر كلمة أدب الأنبياء أو تشير حتى من بعيد أن الله يريد في الآخر أن يعلّم عبده موسى ويؤهله إلى المهمة التي كلفها به، موسى هاهنا سفير الله ودبلوماسيّ كلمته، أليس كذلك؟
هذه القصة التي سردها لي أبي تفضح حالنا ومن ثمّة حال الكتب الدينية عموما والحشو الموجود بها بل أنها تعكس بوضوح.

منهجية الكتب الصفراء
أولا:
أزمة الفكر العربيّ والإسلاميّ، أعني هاهنا طريقتنا في التفكير ومنهاجياتنا البدائية المرتكزة على الاحتمالات في حلّ الأمور؛
ثانيا:
كما وتعكس منهاجيات أغلبية الكتب الواضحة في عدم التمرّس فيما يخص مسألة اتخاذ القرار وهذا ينطبق على الصغار كما الكبار، وتقودنا هذه النقطة إلى الوضع الحالي في بلاد الإسلام: مسألة تحمّل المسؤولية في أي حال من الأحوال ومن منطلق أي تعليل من التعليلات، ناهيك عن مبدأ الاتكاليّة الذي صار القاعدة لا الطفرة.
ثالثا:
مبدأ دراسة التفاسير ترتكز على مبدأ القرعة: لو ما هذا فهذا ولو ما هذا فذاك. إن مقارنة المعجميات الغربية والموسوعات العلميّة تعكس لنا ماهيّة أساسيات ومبادئ أي دراسة أو أيّ نصّ ذلك على أساس علميّ ومنطقيّ يبين بصريح العبارة التكوين والرسالة المرادة؛
رابعا:
وحتى هذه الساعة فنحن نجد أن التفاسير لا تختلف اختلافا جوهريّا عن الخطب المكرورة والمرتجلة إلا القليل النادر والذي ينطوي عن اجتهاد عصريّ يواكب روح الإسلام في هذه الألفيّة فيما يخص الخطب.
خامسا:
نجد إن عامة التفاسير مرتجل وأغلب الظن تنطوي عن اجتهاد فردّي لشخص واحد، ذلك محمود، ولكن ومهما اتسع أفق المجتهد منّا فهو يظل فردا، يعمل في بحر لا شطّ له، ويحتاج لسند من العلماء الذين هم أهل لهذا العلم، أعني علم المعاني.

كيف نتعلم من الموسوعات العالمية
الجدير بالذكر في هذا السياق أن موسوعة لاروس العامة أو موسوعة الإسلام باللغة الإنجليزية، الفرنسية أو الألمانية يشترك في عملها ونشرها مئات العلماء، وكل ينفرد بجزء يُعنى بتخصصه الأكاديميّ وعليه أن يعرضه على الجمع، ذلك في المجالات التالية: البناء الصرفي، النحو، علم المعاني، الاقتراض المعجمي، إلخ. ومن هذا المنطلق فنحن مثلا نحتاج فيما نحتاج، على سبيل المثال لا الحصر، إلى علماء في علوم اللغات الساميّة أو النيولاتينية لتشرح لنا أصول الكلمات، مثال: لاهوت وجبروت وملكوت، التي تنتهي بلاحقة من اللغة العبرانية أوت، أو الأصل في كلمة سراط، وهي اقتراض معجمي من اللغة الإغريقية، نجدها اليوم في كلمة ستريت الإنجليزية وشتراسه الألمانية والتي تعني شارع، وفي علم اللغات المقارن، كما في كلمة قرآن فاللاحقة آن تبني في الآرامية الاسماء، فكلمة قرآن تعني القراءة كما ونجد كلمات أخرى آرامية كحسبان، وغفران، بيد أننا نجد في العربية ان تبني المثني في ولدان وبنتان وخروفان بصورة مولّدة ثابتة، تاركين كلمة كيزان، بما أنها ليس لها محل من إعراب الثورة!

حريّة وتغيير وصابِنها في طريق التعمير
إن الحديث عن أدب الأنبياء ثرّ وشيّق وفيه من العبر العظيمة التي يمكن لكل فرد منا أن يجعلها نهج في سبيل حياته. لقد حققت ثورة ديسمبر المجيدة ما لم تحققه الثورة الفرنسية أو أي ثورة أخرى في تاريخ البشرية بيد أنها لم تأت كافة أُكلها حتى الآن. لذلك فعلى قوى الحرية والتغيير أن يخاطبوا الشباب لصبّ المجهودات التي يقومون بها في مجالات أخرى وألا تنقطع بنا السبيل في حيز القيادة، لذلك فعلينا أن نحرص على الآتي:
- الالتزام بالسلميّة التامة في كل المجالات وكل النواحي
- تأمين إنجازات الثورة تأمينا تاما، والانتباه لأمور هي أكثر أهمية تعلمها قوى الحرية والتغيير
- خلق مناخ عملي إنجازي وروح تفاؤلية لبناء وطن معافى انطلاقا من ساحة الاعتصام
- توسيع رقعة أجواء العدل والمساواة بين أبناء الشعب السوداني التي نمت وترعرعت خلال الأربعة أشهر الماضية
- تفادي روح التعالي والاقصائية
- عمل بنيات عبر مجموعات من الكفاءات لتفكيك دعائم الدولة العميقة
- استلام المنابر التي يخطب فيها أهل السلف والدواعش من حملة الأحزمة الناسفة من دعاة الفتنة والكراهية والحرص على متابعة خطابهم التكفيري ومنعه وإلا صار السودان مقاطعة يحكم فيها الدواعش
- تكوين لجان تخصصية في كل المجالات للنظافة، الصحة، العمران، التشجير، التكافل الاجتماعي (تعمل في حدود القانون)
- اتباع القوانين وتفادي الهمجية وألا يحسب كل إنسان أنه قاض على الآخرين
- دفع عجلة التوعية في الأحياء والمدن بخلق جمعيات توعوية تحارب العادات السيئة كما وتحارب التطرف والخطاب التكفيري
- تفعيل وحث الشباب على تحمل المسؤوليّة تجاه أنفسهم وتجاه الوطن (تحديد الواجبات والالتزام بها بجداول منظمة)
- نبز روح الاتكالية وإرجاء المسؤوليات للآخرين (فلان عارف، فلان قاعد هناك، بنعملها بعدين) عبر منهج لا تؤجل عمل الساعة لبعد ساعة، هدا يعني الانجاز والصب الفوري.
جعل الله للثورة أياد خضراء تحف مستقبل الوطن بالخير والرخاء.
نشرت بصحيفة أخبار اليوم في يوم السبت الموافق 18/5/2019
///////////////////