تصريح صحفي

يوم الأربعاء الموافق 25/4/2018 زارت هيئة محامي دارفور دارحزب المؤتمر السوداني بالخرطوم بحري لتثمين مواقف الحزب وقياداته المفرج عنها من الإعتقال والرهن السياسي وأفضت الزيارة لتبادل وجهات النظر حول قضايا إستعادة الحياة الدستورية للبلاد والتأسيس للدستور الدائم والديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات الأساسية وقد إتفقت رؤي الطرفان علي ضرورة :-
1- التمسك بالعمل علي إزالة نظام الحكم غير الدستوري القائم والمؤسس بنيانه علي الإنقلاب علي الدستور في30 يونيو 1989 والعمل علي إستعادة الحياة الدستورية للبلاد وإقامة البديل الديمقراطي من أجل كفالة الحقوق الأساسية والحريات العامة وسيادة حكم القانون .
2- تطوير مبادرات وخيارات حلول اللأزمة الوطنية بالتوافق أو التنسيق الذي يجمع القوي السياسية والمدنية وذات الصلة بالداخل لمخاطبة مطلوبات إستعادة الحياة الدستورية للبلاد من خلال تبادل الرؤي والأفكار والإستفادة من التجارب وتعزيزها باللقاءات والسمنارات وورش العمل .
3- إتفق الطرفان علي التنسيق والعمل المشترك بالتضامن مع الآخرين أوبالإنفراد لتقديم العون القانوني للمتاثرين بإنتهاكات حقوق الإنسان خاصة طلاب الجامعات ممن يعانون الإستهداف والتمييز السلبي في المعاملة مثل طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا الذين يخضعون لمحاكمات دوافعها سياسية كيدية بكوستي وطلاب دارفور المفرج عنهم مؤخرا من الإعتقال وجاري ملاحقتهم بصورة كيدية تحت غطاء إنتسابهم لحركة جيش تحرير السودان التي يقودها الأستاذ /عبد الواحد محمد نور كما تم الإتفاق حول ضرورة العمل علي مباشرة بحث وتقييم دستور النظام والذي يمنع رئيسه البشير من الترشح لمنصب الرئيس وشروع النظام في إجراءات تعديل الدستور الساري المفعول لتمكين رئيسه من الترشح والإستمرار في السلطة بدستور يمثل رغبة النظام ومنسوبيه ويفتقر في ذات الوقت لإبسط مبادئ الأسس الدستورية والتأسيس الدستوري السليم كما تناول اللقاء بحث الموقف من إنتخابات 2020 .

هيئة محامي دارفور
29/4/2018

////////////////