بسم الله الرحمن الرحيم


شيء غير طبيعي ولكن مع الشعب السودانى الطيب كلو ماشي والغاني الله عبارات وجمل مثل باركوها، وسردب، ابقى رقيق، اكلها على اللباد، الراجل ده قامة او نجم او ود ناس فلان داك .. كل هذه فرمالات وقوالب جاهزة تنهي وتحسم ما تختلف فيه ظاهريا وتترك أثرها داخليا - التراكم الداخلي للخنوع المتكرر بفعل المجتمع الحولك ينتج عنه انسان معوق لا يعي ماهي حقوقه ولا قيمته كإنسان..
بات من الطبيعي؛ حينما نريد ذكر الاستاذ الكبير محمد الامين بالخير او الرفع من قدره؛ ان نحكى قصص متعددة في كيف نهر ذاك العازف وكيف رمى العود، كما هو نفس الحال مع الاستاذ المرحوم محمد ردي. هنالك الكثير من البروفات التى بذلت مؤخراً فى الاسفير؛ تظهر وردى وهو يوبخ العازفين بل يزجرهم زجراً وهم كالحمام الميت لا ينتفضون لرد كرامتهم. في السودان حينما تود ان تشكر احد الصنائعية تقول؛ ده اكان حمر للعربية ساي بتدور، وحينما تود ان تسُوق لمهندس او مقاول تقول؛ ده النوع لو لقى حيطة ملوية بفرتقها!
نحن شعب طيب للطيش؛ يحكمنا عبود بانقلاب عسكري على الديموقراطية وبعد أن يذهب بثورة شعبية يذهب عبود الى داره معززاً مكرماً دون حساب، وبعد حين نرفع شعارات التباكي عليه وعلى عهده ضيعناك وضعنا معاك. نحن شعب طيب
يحكمنا النميري بانقلاب على الديموقراطية ويقتل ويسفك الدماء وتاتى ثورة شعبية ويعود نميرى دون تقديمه الى محاكمة ونذهب ابعد من ذلك عندما نعود بعد حين نتباكى على النميري ونمجد مآثره الخيالية بأنه كان من النزاهة والشجاعة يضرب ويركل وزراءه والمسئولين عنده بالبنية والشلوت!
حقاً نحن شعب طيب؛ يسئ لنا الدكتاتور الجاثم على صدورنا اكثر من ربع قرن من الزمان وينعتنا بشذاذ الافاق ويقتل وينهب ويتاجر بابناء السودان كمرتزقة في مقبرة اليمن؛ نغض النظر ونهتف له سير سير يا بشير!
نحن شعب طيب؛ تجد السيد الصادق المهدي يقودنا في المعارضة واحد أبناءه مستشار الرئيس والآخر ضابط كبير في الامن يحمي ظهر النظام من اي خطر قادم، ونحن نعشم في عمل من الامام الصادق وكريمته مريم؛ شأنه يزلزل لنا أركان النظام فيسقطه ليردنا الى الديمقراطية التى استئمناه إياها فافرط فيها دون طلقة حراسة واحدة!
سردت هذه الامثلة باعتبارها نماذج خطرة لعدم المبالاة وحالات الفصام الي يصعب على الشخص تخيل التسليم بها وقبولها بهذه البساطة. تعاطينا مع القضايا الجادة في السودان بهذه السذاجة وأساليب الطبطبه والتلتيق والترقيع هو ما اوردنا الى هذا الدرك من التراجع الفظيع فى كل النواحي الحياتية. (اجتماعية، ثقافية، فنية، نهضوية الخ ....)
ما لفت نظرى فيما بدر مؤخراً من الاستاذ محمد الامين وظل يحدث منه بأشكال مختلفة في السابق؛ أن الاستاذ يفتقد من حوله الى اشخاص ناصحين يقدمون له النصح الصادق ولفت النظر الكريم يجنبه تكرار هذا السلوك القبيح المسئ له ولتاريخه العظيم.
لابد أن يكون للأستاذ شخص قريب منه يساعده في معالجة كل هذه الإشكالات.
أسوأ نموذج لعدم المناصحة هو حديث الفنان على مهدي ومحمد عبدالقادر الكاتب الصحفى والمحلل السياسي وتبريراتهم الممجوجة في برنامج حال البلد مع الاستاذ الطاهر التوم، لم يكونوا على قدر الامر إطلاقاً ولم يناقشوا الفعل المراد مناقشته بل جلسوا يشكروا فى محمد الامين الذي لا يحتاج اصلا الى شكر في فنه وابداعه بعد كل هذه السنين التي تحكي عن نفسها نبوغا وتميزا وابداعا بلا سواحل.
جلسوا في الحلقة كاليتمامى يعددون المعلوم من مآثر ود الأمين ويستعطفون الجمهور للتنازل عن حقه فيما أهدر من كرامته بل كادوا ان يطلبوا من الجمهور ان يأتي ويشكر ود الأمين على فعلته باعتبارها علم يدرس حصلوا عليه مجانا بجانب حصة الغناء الاستاذ علي مهدى رئيس اتحاد المهن الموسيقية والتمثيلية اعتبر ما حدث من الاستاذ محمد الامين كان حوار راقى بين الفنان وجمهوره. نقول لك بالفم المليان يا أستاذ علي مهدي؛ ان من ابجديات الحوار عدم استعمال العنف اللفظي!
العنف الجسدي مؤلم إلى حد كبير، واثار كدماته وإصاباته تظهر للعيان، إلا ان الإساءة وجرح المشاعر الغير بادية على الجسد تظل أشد أذى وايلاماً للانسان.
العنف اللفظي يسبب جروحا لا ترى بالعين وآثارها النفسية والسلوكية والعقلية تظل وتستمر طويلا. اسألوا اهل ذكر العلم النفسي ان كنتم لا تعلمون.
مع انفتاح الفضاءات من حولنا واطلاعنا على كل شاردة وواردة في المسارح العالمية لم نرصد اي من الفنانين اصحاب الشهرة العالمية يعامل جمهوره بهذه الفظاظة وبتكرار.
بل رأينا اكبر فناني العالم يقدم الى المحاكمة دون النظر الى امكانياته او ابداعه او تاريخه. نتحدث وفى مخيلتنا مايكل جاكسون وكيفن اسبيسى، وكلكم يدري ما حل بهم رغم شهرتهم وحب الجمهور لهم الذي ملأ الآفاق!
لا نود ان ننصب المشانق الى الاستاذ محمد الامين ولا نستطيع ان ننكر تاريخه الطويل والغنى بالانتاج الغزير، لكن نمنى نفسنا ان يهتم الاستاذ بتعريف نوع الحفل الذي يريد تقديمه قبل بدايته. هنالك حفل جماهيرى ودائما ما تجد الاعلان يحوى هذه الجملة وهنالك حفل استماع وهنالك اوبرا وهنالك موسيقى كلاسيكية وكل نوع له جمهوره وله مسرحه.
لماذا لا يضع ود الامين مقدمة في مستهل حفله؛ متى يشارك الجمهور ومتى يصمت وهو يعرف ان كل الجمهور رهن اشارته وطلبه؟ طالما الحل بهذه السهولة فالاستهتار وتكتيف اليدين والعنف اللفظى ما حبابو يا الباشكاتب..

خاتمة
تطرق الاستاذ على مهدي والصحفي محمد عبدالقادر الى ان ابتعاد الأستاذ
محمد الامين فى الفترة الاخيرة عن الاغاني الوطنية سبب له بعض العداوات وبذلك حاول البعض استغلال الحدث بمحاولة الغاء تاريخ الاستاذ الطويل. الاخوة الكرام اعمال الاستاذ محمد الامين اعمال خالدة ولا يستطيع كائن من كان ان ينكرها او يلغيها ولكن الحياد عن المبادئ والنكوص عن المواقف الكبيرة والانهزام والانبطاح الى نظام سافل كنظام الانقاذ ؛ هو ما يجعل من التاريخ مسخ مشوه، وهو ما يحرق الشخصية حتى وان كانت فى مقام الاستاذ الكبير محمد الامين..
يا استاذ على مهدى ( الفى بطنه حرقص براه بيرقص ) ..



وليد معروف
بلجيكا 22/مارس/18
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.